موسوعة نباتات الزينة بالصور والاسماء

admin
كيف

الميدان نيوز نباتات الزينة بالصور والاسماء

هناك نوعين من نباتات الزينة، النوع الأول نباتات الزينة الداخلية، والنوع الثاني هو نباتات الزينة الخارجية، نوضحهما على النحو التالي:

أسماء نباتات الزينة الداخلية بالصور

تُعد نباتات الزينة الداخلية أحد أجزاء الديكور الداخلي للأماكن المغلقة سواء في المنازل أو المكاتب أو المستشفيات، حيث تضفي تلك النباتات جمالًا للمكان، كما تنقي الجو وتلطف الهواء، ومن أبرز أنواع نباتات الزينة الداخلية ما يلي:

نبتة سلسلة القلوب

  • اسمها العلمي Ceropegia woodii، تنمو بشكل أساسي في جنوب أفريقيا ما بين زمبابوي إلى شرق جنوب أفريقيا.
  • تُعد نبتة سلسلة القلوب من النباتات المتسلقة، حيث تتدلى إذا تم وضعها في حوض معلق.
  • أهم ما يميز تلك النبتة هو أن العناية بها لا تحتاج الكثير من الجُهد، ويتم الانتظار حتى يجف السطح العلوي للتربة ثم يتم ريها، وخلال فترة النمو يتم تسميدها على فترات غير منتظمة وبكمية قليلة.
  • لا يُنصح بنقل النبتة من حوض لآخر إلا بعد أن يمتلأ حوضها بها، ولا يتم نقلها إلا في فصل الربيع، وتتراوح درجة الحرارة المناسبة لها ما بين 18 درجة مئوية إلى 24 درجة مئوية.
  • وما يميزها أيضًا أن خضرتها تزداد إذا تعرضت للضوء، وتقل إذ لم تكن الإضاءة كافية، فضلًا عن أنها لا تُصاب بالآفات إلا نادرًا.

نبات نيوريجيليا

  • نبات نيوريجيليا من فصيلة البروملياد، موطنه الأصلي أمريكا الجنوبية، وتحديدًا في الغابات المطيرة فيها.
  • يُعد هذا النبات من النباتات جميلة الشكل، فهو يتميز بألوانه الزاهية التي تظهر جليًا عند النظر إليه من الأعلى.
  • ومن المميزات الأخرى لنبات نيوريجيليا أنه آمن في المنازل بالنسبة للحيوانات الأليفة، فهو ليس من النباتات السامة.
  • وحتى تنتعش هذا النبات؛ يجب وضعه في مكان بإضاءة عالية دون شمس، ويتم ري النبتة من وسطها عبر الحوض أو الكأس.
  • ومن الأفضل أن تُبلل التربة كل 30 يومًا أو أقل، وفي البيئة الطبيعية تحصل نيوريجيليا على غذائها من مخلفات النباتات التي تسقط عليها.

أزهار التوليب

  • وهي من أشهر نباتات الزينة وأكثرها جمالًا، تنمو بشكل أساسي في وسط أوروبا وشرق آسيا، يتراوح عدد أوراقها ما بين ورقتين إلى 6 أوراق شمعية.
  • تتعدد أنواع زهرة التوليب، حيث تصل إلى أكثر من 1000 نوع، تختلف باختلاف طول الزهرة وشكلها، والوقت الذي تزهر فيه.
  • زهرة التوليب نبات حولي، أي يموت بعد أن يتم السنة، وحتى تزهر التوليب يجب وضعها في مكان ذو إضاءة ساطعة للغاية، وألا تزيد درجة حرارة المكان عن 12 درجة مئوية، ولا يتم ريها إلا بعد أن يجف السطح العلوي للتربة بشكل نسبي.
  • من أهم عيوب زهرة التوليب أنها من الزهور السامة للإنسان والحيوان، وعلى الأخص البصلة التي تظهر منها النبتة.

نبات أرديسيا

  • أو ما يُعرف بالتوت البرتقالي أو توت الكريسماس، وتُعد المناطق الاستوائية في أستراليا وآسيا وأمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية هي الموطن الأصلي لهذا النبات.
  • يزيد عدد أنواع نبات أرديسيا عن 700 نوعًا أبرزهم ارديسيا كريناتا، منها يكون شجرة بعد نموه، ومنها ما يكون شجيرة.
  • من مميزات نبات أرديسيا هو أن العناية به أمرًا سهلًا، فهو لا يحتاج سوى ضوء ساطع دون شمس مباشرة، ويجب أن تتراوح درجة حرارة المكان الذي يوضع فيه ما بين 18 درجة مئوية إلى 25 درجة مئوية.
  • ويجب أن تجف التربة بشكل جزئي حتى يتم ري هذا النبات، وألا يتم الري بكثرة حتى لا تصفر الأوراق.

أسماء نباتات الزينة الخارجية بالصور

تتعدد نباتات الزينة الخارجية ما بين أشجار وشجيرات، حيث يتم وضعها في مداخل المنازل أو حدائقه أو على الأسوار لتزيينها، ومن أبرز تلك النباتات ما يلي:

نبات فيكس باندا

  • ويُعرف أيضًا باسم الغار الصيني، وهي شجرة دائمة الخضرة تنمو بسرعة، موطنها الأصلي الصين وأستراليا وسريلانكا والهند وماليزيا.
  • أما عن أوصاف تلك الشجرة فهي بارتفاع يصل إلى 25 مترًا، وذات أوراق كثيفة خضراء داكنة بيضاوية الشكل ولها ملمس شمعي.
  • ما يميز شجرة فيكس باندا، أن العناية بها أمرًا سهلًا، حيث يمكنها النمو في أغلب أنواع التربة، كما يمكنه تحمل مختلف درجات الحرارة ما بين شدة الصقيع والحر الشديد، ولا يحتاج إلى تقليم كثيرًا.
  • من الأفضل ألا تتم زراعة تلك الشجرة داخل المنزل أو بالقرب من الأسوار، حتى لا تصل جذوره إلى البلاط والأرصفة وإلى البنية التحتية للمنزل من شبكات مياه وصرف.

شجرة الزيتون

  • وهي شجرة معمرة دائمة الخضرة، تُعد المناطق الاستوائية هي البيئة المناسبة لنموها.
  • يعود تاريخ شجرة الزيتون إلى ما يزيد عن 3500 عامًا قبل الميلاد، فقد تمت زراعتها في جزيرة كريت، وانتشرت زراعتها بعد ذلك في المناطق التي تحيط بحوض البحر المتوسط.
  • هناك بعض المناطق التي لا تصلح لإنتاج الزيتون، ولذلك بدأ استخدامها كنبات للزينة فقط.
  • أما عن أوصاف الشجرة، فارتفاعها يتراوح ما بين 3 أمتار إلى 12 مترًا، أوراقها متنوعة في ألوانها، فمن الأعلى هي خضراء داكنة، ومن الأسفل هي رمادية.
  • أهم ما يميز شجرة الزيتون هو أن خشبها مقاوم للتعفن، ويتم استخدامه في صنع السبح والأواني الخشبية.

نبتة ألترنانثيرا

  • وهو نبات طفيلي، يُزرع بشكل أساسي في المزارع بأستراليا وأمريكا ودول أوروبا ودول آسيا.
  • يزيد عدد أنواع نبات ألترنانثيرا عن 200 نوعًا، تختلف فيما بينها من حيث الحجم والشكل، وعلى الرغم من أنه ينتج أزهار؛ إلا أن تلك الأزهار ليس لها شكل جمالي مميز.
  • سهولة الاعتناء بنبات ألترنانثيرا هو أهم ما يميزه، فهو لا يحتاج سوى ريه فقط، كما أنه يستطيع تحمل مختلف الظروف.
  • حتى ينمو نبات ألترنانثيرا؛ فهو يحتاج إلى تربة جيدة التصريف ومكان به شمس مباشرة، حيث يجب ألا تقل عدد ساعاته في الشمس عن 6 ساعات في اليوم، وعلى الرغم من ذلك؛ فإذا تم وضعه في مكان نصف ظليل فسينمو أيضًا.
  • للتحكم في نمو نبات ألترنانثيرا؛ يجب تقليمه بشكل مستمر، حتى لا ينتشر بشكل لا يمكن السيطرة عليه.

نبات البمبر

  • وهو من نباتات العائلة الحمحمية، يتم زراعته في المناطق الاستوائية، وفي مصر والسودان والجزيرة العربية.
  • يصل عدد أنواع هذا النبات إلى ما يزيد عن 300 نوعًا من الأشجار والشجيرات، وتختلف شكل أوراقه ووضعها حسب البيئة الموجود بها، فإذا كان موجود في منطقة باردة؛ فأوراقه تتساقط، وإذا كان موجود في المناطق الحارة أو الدافئة فإن أوراقه تكون دائمة الخضرة.
  • يتراوح معدل نمو نبات البمبر ما بين معتدل إلى بطئ، ويزهر خلال شهر أبريل، ويظل مزهرًا لمدة شهر، وبعد إزهاره بحوالي أسبوعين على الأكثر تظهر ثماره، وفي منتصف شهر يونيو يتم جمع الثمار.
  • تتميز أزهار نبات البمبر بأنها عطرية خفيفة، وهو ما يجعلها تجذب النحل لها، وتلك الثمار صالحة للأكل.
  • تتعدد استخدامات نبات البمبر، فيتم استخدام أخشابه في الصناعة، كما يتم استخدام النبات في العديد من الأغراض الطبية.

فوائد نباتات الزينة

لا تقتصر فوائد نباتات الزينة داخل المنازل وخارجها على إضفاء المظهر الجمالي فقط؛ بل أن لها العديد من الفوائد تتمثل فيما يلي:

  • تساعد على تنقية الهواء داخل المنازل، والذي يزيد تلوثه عن الهواء الخارجي بمقدار 10 أضعاف، حسبما أشارت أحدث الدراسات العلمية.
  • تعمل تلك النباتات على إفراز مواد في الجو تقضي على البكتيريا والجراثيم المنتشرة فيه، حيث تقل الجراثيم والبكتيريا في الغرف التي تحتوي على نباتات بنسبة تصل إلى 60%، عن الغرف التي لا تحتوي على تلك النباتات.
  • تساعد نباتات الزينة على تقليل معدل الإصابة بالحساسية، لدورها في تنقية الهواء من الملوثات الضارة.
  • يضفي الطيف الأصفر المخضر لتلك النباتات شعورًا بالاسترخاء والسعادة، فتقلل الشعور بالتوتر والقلق، ولذلك دائمًا ما يُنصح بالذهاب إلى الحدائق لقضاء وقت هادئ.
  • تقلل نباتات الزينة من الغبار المنتشر في الهواء بنسبة تصل إلى 20%.
  • تزيد نباتات الزينة من كمية الأكسجين الموجود في الهواء لأنها تقوم بإنتاجه، كما تمتص غاز ثاني أكسيد الكربون فتقلله في الهواء.
  • أشارت العديد من الأبحاث والدراسات إلى قدرة نباتات الزينة على زيادة الإنتاجية والتحسين من مستوى التركيز، في حال وضعها داخل المكاتب.
  • من الفوائد الصحية الأخرى لنباتات الزينة؛ أنها تساعد على تقليل ضغط الدم، وتعزيز الذاكرة، ولذلك ينصح الخبراء بضرورة تخصيص مساحة في المنزل لتلك النباتات، سواء كان على الشرفة أو في غرفة المعيشة أو الاستقبال.
  • تنقي نباتات الزينة المنزل من المواد السامة فيه مثل التولوين والفورمالديهايد، فهي تعمل مثل الإسفنج، تمتص تلك المواد في وقت قياسي.
رابط مختصر