هل يجوز صيام يوم الجمعة ست شوال

admin
منوعات

هل يجوز صيام يوم الجمعة ست شوال وما حكم إفراد يوم الجمعة بالصيام، وما هو الحكم الشرعي لصيام الست من شوال، كل هذه الأحكام الفقهية تتعلق بصيام التطوع، والواجب على كل مسلم ومسلمة أن يكونوا على اطّلاع على هذه الأحكام الشرعية، فهي تتعلق بعبادةٍ عظيمة ومعرفتها تؤدي لأداء هذه العبادة على أكمل وجه، ومن خلال موقع الميدان نيوز سيتم بيان حكم صيام يوم الجمعة ست من شوال.

حكم صيام ستة من شوال

إنّ صيام ستة من شوال مستحبة ومشروعة لمن أتمّ صوم شهر رمضان فقط، فلا يجوز للمسلم أن يصوم ست من شوال وعليه قضاء في رمضان، وهذه الأفضلية والاستحباب لهذه الأيّام الست من شهر شوال لا تتحقق إلا بتمام صيام شهر رمضان، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: “مَن صامَ رَمضانَ، ثم أتبَعَه سِتًّا مِن شَوَّالٍ، فذلك كصيامِ الدَّهرِ”.[1] فصيام الست من شوال بعد صيام رمضن مستحبة وليست بواجبة والله ورسوله أعلم.[2]

شاهد أيضًا: متى يبدأ صيام الست من شوال

هل يجوز صيام يوم الجمعة ست شوال

يجوز للمسلم صيام يوم الجمعة في ست شوال بشرط أن لا يفرده بالصوم، فيجمع معه يومًا قبله أو يومًا بعده أو كلاهما، وفي الست من شوال لا يشترط التتالي ولا التفريق بل في صيامها سعة، فلو ترك المسلم يوم الجمعة فيها ولم يصمه كان خيرًا ولو صامه فيها جاز ولكن لا يفرده بالصيام، فأفراد يوم الجمعة بالصيام مكروه عند جمهور أهل العلم، ويكره التطوع بالصيام يوم الجمعة منفردًا عن سائر الأيام، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح عن إفراد يوم الجمعة بالصيام، والحكمة من ذلك أنّ يوم الجمعة يوم صلاةٍ وذكرٍ وعبادةٍ ودعاء، فيستحب الفطر فيه ليتقوى المسلم على سائر العبادات والله ورسوله أعلم.[3]

شاهد أيضًا: فضل صيام الست من شوال

حكم صيام يوم الجمعة  ابن باز

ورد في فتاوى الشيخ ابن باز الكثير من الفتاوى حول صيام يوم الجمعة، فمع مسألة هل يجوز صيام يوم الجمعة ست شوال، لا بدّ من توضيح حكم صوم يوم الجمعة، وقد ورد عن الشيخ ابن باز أنه قال:[4]

“الأفضل للمؤمن والمؤمنة أن يتحرى الأيام الفاضلة مثل الاثنين والخميس يصومهما، مثل ثلاثة أيام من كل شهر يصومها، وإن سرد أيامًا وأفطر أيامًا فلا بأس، وإذا سرد أيامًا، وصار منها يوم الجمعة؛ فلا حرج، وإذا صام الخميس والجمعة، أو الجمعة والسبت؛ فلا حرج، النهي إنما هو إذا كان خص الجمعة وحدها بتطوع، إذا خصها وحدها، هذا هو محل النهي، أما إذا صامها مع الخميس، أو مع السبت، أو ضمن أيام سردها؛ فلا حرج عليه، لكن الأفضل إذا كان عنده قدرة أن يصوم يومًا، ويفطر يومًا، هذا أفضل الصيام، وهو صيام داود نبي الله”.

شاهد أيضًا: هل يجوز افراد الجمعة بالصيام

أقوال العلماء عن صيام يوم الجمعة في شوال

ورد الكثير من الفتاوى والأقوال عن أهل العلم في حكم صيام يوم الجمعة في الست من شوال، وفي غير شوال من صيام التطوع وغير ذلك، ومما ورد عن أهل العلم في هذه المسألة ما يأتي:[5]

  • قول ابن تيمية رحمه الله: “إن السنة مضت بكراهة إفراد رجب بالصوم، وكراهة إفراد يوم الجمعة”.
  • قول ابن حجر في فتح الباري: “يستثنى من هذا النهي: ِمَنْ صَامَ قَبْله أَوْ بَعْده أَوْ اِتَّفَقَ وُقُوعُهُ فِي أَيَّامٍ لَهُ عَادَةٌ بِصَوْمِهَا كَمَنْ يَصُوم أَيَّام الْبِيضِ أَوْ مَنْ لَهُ عَادَةٌ بِصَوْمِ يَوْمٍ مُعَيَّنٍ كَيَوْمِ عَرَفَةَ فَوَافَقَ يَوْمَ الْجُمْعَةِ، وَيُؤْخَذُ مِنْهُ جَوَازُ صَوْمِهِ لِمَنْ نَذَرَ يَوْم قُدُوم زَيْدٍ مَثَلًا أَوْ يَوْم شِفَاء فُلَانٍ”.
  • قول الإمام النووي: “قَالَ أَصْحَابُنَا يعني الشافعية: يُكْرَهُ إفْرَادُ يَوْمِ الْجُمُعَةِ بِالصَّوْمِ فَإِنْ وَصَلَهُ بِصَوْمٍ قَبْلَهُ أَوْ بَعْدَهُ أَوْ وَافَقَ عَادَةً لَهُ بِأَنْ نَذَرَ صَوْمَ يَوْمِ شِفَاءِ مَرِيضِهِ، أَوْ قُدُومِ زَيْدٍ أَبَدًا، فَوَافَقَ الْجُمُعَةَ لَمْ يُكْرَهْ”.

شاهد أيضًا: هل يجوز صيام الست من شوال بنيتين ابن باز

إلى هنا نصل لنهاية مقال هل يجوز صيام يوم الجمعة ست شوال، والذي تم فيه بيان حكم صيام يوم الجمعة في شهر شوال في صيام الست منه، وبيان أقوال أهل العلم في هذه المسألة.

رابط مختصر