اين تقطن عائلة شيرين ايو عاقلة

admin
كيف

استيقظ العالم بالأمس على فاجعة مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة أثناء تغطيتها لاقتحام القوات الإسرائيلية لمخيم جنين الواقع في الضفة الغربية، فقد خيم الحزن على العالم أجمع خاصة العالم العربي، تلك الحادثة البشعة قد كشفت للعالم الوجه الحقيقي للاحتلال الإسرائيلي، ومدى وحشيته، ودمويته، حيث إن مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة هو مقتل لحرية الصحافة، والإعلام في العالم كله.

  • نجيب عن السؤال الأكثر تداولًا ألا، وهو: اين تقطن عائلة شيرين ايو عاقلة؟ من خلال ما يلي:
  • تقطن الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة في حي حنينا في مدينة القدس العربية، وقد أحدث خبر اغتيالها استنكارًا واسعًا ليس في المجتمعات العربية فحسب، بل على مستوى العالم كله.
  • ولدت الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة في الثالث من شهر يناير سنة 1971 ميلادي، وهي حاصلة على الجنسية الأمريكية.
  • تدعى شيرين نصري أنطون أبو عاقلة من أبناء مدينة القدس التي راحت ضحية الاحتلال الإسرائيلي الغاشم فجر الأمس الأربعاء الموافق الحادي عشر من شهر مايو لسنة 2021 ميلادي.
  • تعود جزور شيرين أبو عاقلة إلى مدينة بيت لحم في الضفة الغربية، وهي ابنة لأسرة مسيحية، وقد درست في مدرسة راهبات الوردية في بيت حنينا في القدس.
  • حصلت على شهادتين مختلفتين الأولى في الهندسة المعمارية من قبل جامعة العلوم، والتكنولوجيا في الأردن، والثانية في مجال الصحافة، والإعلام من جامعة اليرموك بالأردن، حيث نالت درجة البكالوريوس سنة 1991 ميلادي.
  • شغلت العديد من المناصب بعد تخصصها في مجال الصحافة، والإعلام بمجرد عودتها إلى موطنها الأصلي فلسطين.
  • عملت كمذيعة من خلال إذاعة صوت فلسطين، ومن ثم اتجهت للعمل في قناة عمان الفضائية، ثم انضمت إلى مؤسسة مفتاح، وإذاعة مونت كارلو.
  • بدأت مشوارها العملي مع قناة الجزيرة الفضائية في سن الخامسة، والعشرون، وعلى وجه التحديد منذ عام 1997 ميلادي.
  • غطت العديد من الأحداث التي عبرت فيها عن الصراع القائم بين قوات الاحتلال الإسرائيلي، وبين المواطنين الفلسطينيين بكل أمانة، وصدق.

عائلة شيرين أبو عاقلة

نقدم أبرز التفاصيل المتعلقة بعائلة الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة من خلال النقاط التالية:

  • يعرف والد الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة باسم نصري أنطوان، ولكن لم تتوافر لدينا أي معلومات بشأن والدتها، فلم ترد أي معلومة عنها في جميع وسائل الإعلام.
  • لم تتزوج مراسلة الجزيرة في فلسطين شيرين أبو عاقلة من قبل، فهي قد كرست جل حياتها للعمل، فقد سطع نجمها في مجال الصحافة باعتبارها أحد أهم رمز الصحافة في فلسطين، والعالم العربي ككل.
  • أعربت الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة كثيرًا عن حبها لمدينة القدس، وشغفها الكبير بمجال الصحافة، وإيصال كلمة الحق للعالم، وقد تمكنت بالفعل أن تصبح سلاحًا في وجه إسرائيل.
  • تعتنق الديانة المسيحية على المذهب الأرثوذوكسي، لغتها الأم هي اللغة العربية، وقد أتقنت اللغة الإنجليزية، واللغة العبرية.
  • فضحت الإعلامية شيرين أبو عاقلة جرائم الكيان الصهيوني لمدة لا تقل عن خمسة، وعشرون عامًا حتى صارت واحدة من أبرز الرموز المدافعة عن القضية الفلسطينية.

اخوة شيرين ابو عاقلة

نقدم لك عزيزي القارئ تفاصيل أكثر عن أخوة شيرين أبو عاقلة من خلال السطور التالي:

  • أصبح لدى الكثيرين فضول كبير للتعرف أكثر على أسرة الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة التي قتلت غدرًا على أيدي قوات الاحتلال الصهيوني فجر أمس.
  • تواردت أنباء منذ الأمس عن شقيق الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، حيث ثبت أن لديها أخ بالفعل يدعى طوني أبو عاقلة، وهو مقيم في الولايات المتحدة الأمريكية، وهو الأخ الأكبر لها.
  • ظهر الأخ الأكبر للصحفية شيرين أبو عاقلة من خلال فيديو قد بث عبر قناة الجزيرة الفضائية، وقد بدا في غاية الحزن، والأسى على فقيدته شيرين أبو عاقلة.
  • وصف شقيقته شيرين أنها كانت أبنة فلسطين، كما أنها تعد أختًا للشعب الفلسطيني، والعربي ككل، وقال أن ما حدث لشقيقته لا يتطلب السكوت عنه.
  • قال كذلك أنه لا ينسى أبدًا وقفة شعب فلسطين مع قضية شيرين أبو عاقلة، وهي دليل قاطع على قوة الشعب الفلسطيني.
  • وجه الأخ الأكبر للصحفية شيرين أبو عاقلة في نهاية الحديث الشكر للجميع، وكل من قدم له يد العون، والمساعدة في تلك الأزمة.

جنازة شيرين ابو عاقلة

نستعرض أبرز التفاصيل المتعلقة بجنازة الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة من خلال ما يلي:

  • تم تشييع جنازة الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة شهيدة الحقيقة منذ ساعات قليلة، وقد خرجت الجنازة من مستشفى الاستشاري في مدينة “رام الله” الفلسطينية.
  • حضر العديد من كبار الشخصيات سواء في مجال الإعلام، أو السياسة، وقد شارك في الجنازة الرئيس الفلسطيني “محمود عباس أبو مازن”، وكان موكبًا عسكريًا ضخمًا.
  • على أن يتم دفنها غدًا بمقبرة صهيون في باب الخليل، وقد صرحت وزارة الخارجية الفلسطينية عن فتح سجل العزاء تضامنًا مع الصحفية الشهيدة شيرين أبو عاقلة.
  • يستمر العزاء لمدة ثلاثة أيام في جميع مقارات السفارات، وبعثات دولة فلسطين بحسب ما أقرته وزارة الخارجية الفلسطينية.
  • يذكر أن الصحفية شيرين أبو عاقلة قد تم اغتيالها من قبل القوات الإسرائيلية برصاصة مباشرة في رأسها، وقد تم نقلها إلى مستشفى ابن سينا التخصصي، ولكن دون جدوى، فقد وافتها المنية هناك.

مقتل شيرين أبو عاقلة

نتناول بعضًا من ردود الأفعال العالمية، والعربية على استشهاد الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة من خلال ما يلي:

  • أعربت الولايات المتحدة الأمريكية عن حزنها الشديد لمقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، وقد قدموا التعازي لجميع الزملاء في قناة الجزيرة الفضائية.
  • أضاف الولايات المتحدة الأمريكية أنها تدعم كليًا حرية الصحافة، والإعلام، كما أن مجلس النواب الأمريكي وقف دقيقة حداد على روح شيرين أبو عاقلة.
  • استنكرت الخارجية القطرية ما حدث بشدة، وعبرت عن ذلك بعبارات مليئة بالغضب، والإدانة، في حين أن وزير الخارجية الهولندية اعتبر وفاتها مأساوية.
  • أدانت كلًا من ليبيا، وعمان، وباكستان مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، كما أن الكويت طالبت بفتح تحقيق، ومعاقبة مرتكبي الجريمة التي وصتها بالبشعة.
  • أضاف مجلس الأمة الكويتي ن مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقل على يد الاحتلال الإسرائيلي يؤكد ذلة، وضعف الكيان الصهيوني.
  • نشرت الخارجية الفرنسية بيانًا أعلنت فيه عن صدمتها بخبر مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة، وقالت أنه لابد من فتح تحقيق شفاف، والكشف عن ملابسات مقتلها.
  • أوضحت الخارجية الإيطالية أن حماية جرية الصحافة أمر مهم للغاية، وطالبت بوضع حد للعنف، كما أنها أعربت عن حزنها الشديد، واستياءها تعليقًا على مقتل الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة.
  • قال رئيس الحكومة اللبنانية أن استشهاد الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة هو بمثابة وسام فخرر على جبين الشعب الفلسطيني الشجاع.
  • استنكر وزير الخارجية لدولة جيبوتي ما حدث بشدة، واعتبر الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة واحدة من أبرز الشخصيات التي حاربت الاستيطان الإسرائيلي على حد قوله.
  • اعتبر المتحدث باسم الحكومة الإيرانية استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة جريمة المسؤول عنها الكيان الصهيوني، وأضاف أن ما حدث بحقها هو خرق للقانون الدولي.
رابط مختصر